End Security Coordination: Prisoners’ Day call for actions

Palestinian youth activists have issued the following call for actions marking 17 April, Palestinian Prisoners’ Day and the 40th day after the assassination of Palestinian youth leader and activist Basil al-Araj. To contact the organizers of this call, please visit the Facebook page, End Security Coordination, or email  2017april17@gmail.com.

We call for actions across the globe to mark April 17: Palestinian Prisoners’ Day and the 40 day memorial of Basel Al-Araj’s murder. On this day, we continue to demand an end to the Palestinian Authority’s security coordination with Israel. We call on Palestinian communities everywhere to use this moment as a first step in reorganising our communities and affirming our unwavering will for return, freedom and dignity.

Palestinians across historic Palestine and in exile, as well as international solidarity activists, have protested the assassination of Basel Al-Araj, a well-known activist and intellectual, by the Israeli occupation army. Ongoing protests are directed at the Palestinian Authority (PA) precisely for their ongoing collaboration with the Zionist regime, which led to Basel’s death.

Protestors in Ramallah, including the martyr Basel’s father, were attacked by the US-trained and Israel-armed police forces of the PA. As Siham Al-Araj, Basel’s mother stated: “The PA does not want people who say no; it wants people who submit to and accept the oppression we live under.”

Basel was one of six activists arrested by the PA in March 2016. After six months of being subjected to torture while being held without trial, the activists carried out a hunger strike until their release. Five of the activists were immediately arrested by the Israeli occupation, joining around seven thousand other Palestinian political prisoners in Israel’s jails. They continue to be held under administrative detention, without charge or trial. Basel, however, went into hiding for six months. On March 6, dozens of Israeli forces raided Basel’s hideout in Al-Bireh, in close proximity to the PA’s headquarters, and assassinated him after a two hour standoff.

Our people have struggled for too long for us to stand idle while repressive leaders barter our oppression and dispossession for their personal gain. For a century we have fought for freedom from colonialism; for seventy years we have fought for liberation and return in the face of our expulsion and the creation of a racist colonial regime in our homeland. For fifty years we have resisted that regime’s expansion. We are approaching thirty years since the Oslo accords that transformed what remained of our land into open air prisons administered by unrepresentative PA officials who have hired themselves out to be our colonisers’ first line of defense.

It was Basel’s part in this fight that made him a target, and it is this that makes his assassination an assault on all those who strive for freedom and dignity. Basel embodied the revolutionary politics for which he fought. His refusal to surrender to the colonial regime, one that mirrored countless others who lost their life for the cause of freedom and justice, only renews our collective determination to struggle for liberation and return.

The Oslo Regime does not represent us. Now is the time for us to come together and rebuild our collective struggle for the liberation of all of Palestine.

No to security coordination with colonial regimes! Yes to people’s struggles!

We will not allow the blood of our martyred sisters and brothers to be shed in vain!

Freedom for all political prisoners! Freedom for Palestine!

(We want to be clear that these actions are not led by any political faction or any particular organization. We represent all sections of the Palestinian people who want to take a stance and resist the oppression of our people in all its forms.)

دعوة للتحرك والعمل في كافة أنحاء العالم لإحياء يوم السابع عشر من نيسان/ابريل الذي يوافق يوم الأسير الفلسطيني وذكرى مرور أربعين يوم على استشهاد باسل الأعرج. في هذا اليوم، نطالب بوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني وننادي جاليتنا الفلسطينية، أينما كانت، باغتنام هذه اللحظة كخطوة ثابتة واعدة نحو إعادة تنظيمنا والتأكيد على إرادتنا التي لا تنكسر نحو العودة والحرية والكرامة.

يعكف الفلسطينيون في كافة ربوع فلسطين التاريخية وفي الشتات، بالإضافة إلى نشطاء التضامن مع فلسطين في كافة أرجاء العالم على التظاهر والاحتجاج على اغتيال الشهيد باسل الأعرج على يد جيش الاستعمار الصهيونيّ. إن الهدف الرئيسي لهذه المظاهرات كان ولا زال كبح وإبطال آليات التنسيق الأمني القائمة بين السلطة الفلسطينية والنظام الصهيوني، والتي تصون وترسخ وتوثق قبضة المحتل الإسرائيلي على فلسطين والفلسطينيين أينما كانوا. إن استشهاد باسل الأعرج ما هو إلا أحد النتائج الصارخة والمباشرة لتواطؤ السلطة الفلسطينية الممأسس، والمسمى بالتنسيق الأمني.

في أعقاب استشهاد باسل، وتنديدًا بمحاكمة السلطة الفلسطينية لجثمان الشهيد باسل وستة معتقلين آخرين في سجون الاحتلال، انطلقت مظاهرات في الشارع الفلسطيني في رام الله، وتم مهاجمتها بشراسة ووحشية من قبل قوات شرطة السلطة الفلسطينية، المدربة أمريكياً. اذ لم تكتف السلطة الفلسطينية، بتسهيل الضبط الأمني الإسرائيلي وتعزيز منظومة الاحتلال، بل حاكمت شهيدا ومعتقلين سياسيين، لا يزالون محتجزين لدى قوات الاحتلال، وقمعت المتظاهرين المطالبين بالتحرر الوطني وإنهاء التنسيق الأمني. وإزاء ذلك علقت والدة الشهيد باسل، سهام الأعرج بأن السلطة الفلسطينية ” تريد شعباً يرضخ ويقبل بالذل الذي نعيش فيه”.

لقد كافح شعبنا لزمن مديد كي لا نقف ساكنين فيما تتاجر قياداتنا القمعية بمصيرنا، وحاضرنا، ومستقبلنا مقابل منافعها الشخصية، الماديّة والسياسية. لقد حاربنا لقرن من الزمن في سبيل الحرية وإنهاء الاستعمار، وناضلنا سبعة عقود من أجل التحرير والعودة واستعادة أرضنا، قاومنا التوسع الاستيطاني للكيان الصهيوني لنصف قرن، وعما قريب سنكون قد عشنا ثلاثين عاماً في كنف اتفاقيات أوسلو التي حولت ما تبقى من وطننا إلى سجون مفتوحة ربحية للاحتلال، مُدارة من قبل الانتهازيين والمتواطئين والفاسدين.

إن الدور الذي لعبه باسل في هذا الكفاح هو الذي جعل منه هدفاً، وكان الهدف الأكبر من وراء اغتياله هو الانقضاض على كل من ناضل وكافح من أجل الحرية والكرامة. لقد تبنى باسل المبادئ السياسية الثورية التي آمن بها. وإن رفضه الاستسلام للنظام الاستعماري، يعكس رفض الكثيرين ممن استشهدوا وسجنوا وضحوا من أجل الحرية والعدالة، وهو ما يجدد التزامنا الجماعي بالنضال من أجل التحرير والعودة.

آن الأوان لكي نتحد سوية في سبيل بناء كفاحنا الجماعي من أجل فلسطين وشعبها.

لا للتنسيق الأمني مع الأنظمة الاستعمارية! نعم لكفاح الشعوب المقهورة!
لن نسمح بأن يذهب دم اخواتنا واخواننا المسفوك هدراً!
الحرية لكافة الأسيرات والأسرى! الحرية لفلسطين!

(ننوه الى أن هذه الدعوة والأنشطة التي ستتم الدعوة والاشارة اليها لا تتبع لأي فصيل سياسي أو أي منظمة معينة. نحن نمثل كافة قطاعات الشعب الفلسطيني ممن يريدون الوقوف في وجه الظلم الواقع على شعبنا بكافة أشكاله)

                                                          (Source / 20.03.2017)

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s